من قلب النوبة

زمان لما كنت قاعد في بلانة , او حتي في مدينة ابوسمبل , كنت بقول لنفسي هو فيه ايه ؟! , القضية او المسألة النوبية سهلة جدا ومش عايزة فتاوي , ناس وسابوا ارضهم ومش بخاطرهم , بس سابوها عشان مشروع قومي وهو السد العالي , عادي جدا طالما في رحيلنا خير لمصر , لكن وبعد مرور اكتر من خمسين سنة البلد القديم استقبلت ناس من اسيوط ومن سوهاج وكفر الشيخ والفيوم , طب ليه النوبيين اصحاب الارض لأ ؟! , وفضلت فاكر ان المشكلة من الحكومة بس !! لقيت ان المشكلة في الحكومة وفينا , وطوال السنين واحنا نرمي المشكلة علي الحكومة والحكومة ترمي المشكلة علينا !! ولحد النهاردة واحنا بندور في الحلقة المفرغة ده !!

ثقافة المجموعة الثالثة

تأتي ثقافة المجموعة الثالثة بعد ثقافة المجموعة الأولي  , وعاصرت عصر الانتقال الأول والدولة الوسطي وعصر الانتقال الثاني في مصر , ولا يزال هناك جدل بين الباحثين فيما لو أن أهل هذه الثقافة هم غزاة ام تطور محلي عن ثقافة المجموعة الأولي , وكان أهل هذه الثقافة مزارعين أو نصف رعاة , ومسالمين , ولم يعثر في مقابرهم علي اية أسلحة.

وتميزت ثقافة المجموعة الثالثة بفخارها ومقابرها , وكان فخارها يتميز بالإفراط في الخطوط الهندسية المحفورة مع ملئها باللون الأبيض وأصبح يشبه السلال , وكانت مقابرها علي شكل دوائر حجرية , ودفن المتوفى في المنتصف, ثم تطورت هذه المقابر , وأصبحت الأجساد توضع في غرفة مبطنة بالأحجار , وأضيفت غرفة في الناحية الشرقية لوضع القرابين بها.

وحصلت النوبة علي استقلالها لمدة 100 سنة وهي الفترة التي يطلق عليها عصر الانتقال الأول إلي أن عادت إلي مصر مرة ثانية في عصر الدولة الوسطي, ومن الطريف أن أول ملوك الاسرة الثانية عشرة في مصر كان من أصل نوبي , وهو الملك أمنمحات الأول , والذي ذكر في بردية تنبؤات نفرتي المحفوظة في روسيا بان "أميني" , وكان هذا اسم التدليل للملك ولد لام نوبية تدعي تا-سيتي , ومن الطريف أن اسم الأم هو اسم النوبة التي أطلقته النصوص المصرية وكان يعني "ارض القوس".

وفي عصر ثقافة المجموعة الثالثة غزا ملوك الدولة الوسطي النوبة , وشيدوا بها حصون وقلاع عسكرية خلف الشلال الثاني من اجل التحكم في أهل المجموعة الثالثة , وفي القرن التاسع عشر قبل الميلاد تبني ملوك الاسرة الثانية عشرة (احدي اسر الدولة الوسطي ) سياسة خاصة تجاه النوبة , وقام الملك سنوسرت الأول بتشييد قلعة في سمنة ( في أضيق مكان لنهر النيل ) ضمن سياسة الحصون العسكرية  , ومن المعروف أن هذه القلاع اتخذت أشكال منوعة فقلعة قمة أخذت الشكل المستطيل , وسمنة شكل حرف  L , وقلعة سمنة الجنوبية أخذت شكل المربع الصغير , وقلعة اورونارتي مثلثة الشكل , وكان داخل هذه القلاع بقايا معابد ومنازل وجبانات  , وشيدت هذه القلاع من الطوب اللبن , وكانت حوائطها مدعومة بأبراج محصنة , وضوعف بالأبواب الثنائية التحصين , وكان هناك ممر محصن يربطها بالنيل للحصول علي المياه.

وقام الملك سنوسرت الثالث بأربع حملات علي النوبة , وترك لوحتين في سمنة سجل فيها المعارك التي قام بها في النوبة , وقال في احد هذه اللوحات قولته الشهيرة : ( لقد أقمت حدودا في الجنوب في أماكن لم يصل لها أبائي وأجدادي..فمن حافظ عليها فانه ابني من صلبي ..ومن أهملها فهو ليس ابني...)

وفي الحملة الأخيرة كان نهر النيل منخفضا فلم يكمل حملته وعاد إلي مصر , وفي احد النقوش التي عثر عليها في جزيرة سهيل ذكر الملك انه قطع قناة في الشلال الأول لتسهيل عبور السفن , وقام الملك سنوسرت الثالث ايضا بتشييد مجموعة من الحصون العسكرية علي نهر النيل تبدأ من بوهن يليها مرجيسة و شلفك و اورونارتي و اسكوت و دابينارتي و سمنة و قمة , وتغطي هذه القلاع مسافة 150 كيلومتر , ومساحة 13 ألف متر مربع , وكان يعيش بها 3500 شخص.


0 التعليقات:

إرسال تعليق