من قلب النوبة

زمان لما كنت قاعد في بلانة , او حتي في مدينة ابوسمبل , كنت بقول لنفسي هو فيه ايه ؟! , القضية او المسألة النوبية سهلة جدا ومش عايزة فتاوي , ناس وسابوا ارضهم ومش بخاطرهم , بس سابوها عشان مشروع قومي وهو السد العالي , عادي جدا طالما في رحيلنا خير لمصر , لكن وبعد مرور اكتر من خمسين سنة البلد القديم استقبلت ناس من اسيوط ومن سوهاج وكفر الشيخ والفيوم , طب ليه النوبيين اصحاب الارض لأ ؟! , وفضلت فاكر ان المشكلة من الحكومة بس !! لقيت ان المشكلة في الحكومة وفينا , وطوال السنين واحنا نرمي المشكلة علي الحكومة والحكومة ترمي المشكلة علينا !! ولحد النهاردة واحنا بندور في الحلقة المفرغة ده !!

كشك قرطاسي


شيد كشك قرطاسي في العصر الروماني , وكان يستخدم لوضع مركب الالهة إيزيس عند التحرك من مركز عبادتها في جزيرة فيلة إلي معابد النوبة المصرية , واشتهرت عبادة الالهة إيزيس في العصر الروماني , وهذا ما يجعل الباحثون يرجحون تأريخها لنفس العصر, ولكن الغريب أن الكشك والمركب لم يتم اهدائهما إلي الالهة إيزيس , ولكنهما اهديا إلي الهة لها أهمية خاصة في النوبة وهي الالهة حتحور الهة الحب والموسيقي والجمال, ومن الملاحظ انه لا يخلو أي معبد في النوبة من مناظر لهذه الالهة.

ومن المعروف انه حدثت للالهة حتحور قصة في ارض النوبة , حينما انقلب البشر علي الهم رع بسبب كبره في السن , فقرر معاقبتهم وأرسل لهم الالهة حتحور لتشرب دماء هؤلاء البشر العاصيين , وبدأت تقتل البشر , ولكن الإله رع خاف أن ينتهي الكون هذه النهاية المأساوية , وطلب من حتحور الكف عن سفك دماء البشر , ولكنها قررت الاستمرار حتى النهاية , ولذلك أرسل لها اله الحكمة والمعرفة تحوت في النوبة حيث كانت تقيم الالهة حتحور , و قام تحوت بعمل خدعة لها , وخلط جعة مع لون احمر كي تشبه لون الدم , وشربتها حتحور حتى ثملت وتوقفت بعد ذلك , وهكذا شهدت ارض النوبة قرار إنقاذ البشرية طبقا لما هو مسجل في الأساطير المصرية القديمة.


كان الكشك الحجري مقطوعا من الحجر الرملي , وهو يتكون من حجرة مربعة , واستند سقفه علي أربعة أساطين يعلوها تيجان مزخرفة بالزخارف النباتية , ويوجد علي جانبي بوابة المقصورة عمودين مربعين يعلوهما تيجان علي شكل رأس الالهة حتحور وهي بوجه ادمي وأذني بقرة , وتواجه هذه التيجان الحتحورية ناحية الشمال.


0 التعليقات:

إرسال تعليق