من قلب النوبة

زمان لما كنت قاعد في بلانة , او حتي في مدينة ابوسمبل , كنت بقول لنفسي هو فيه ايه ؟! , القضية او المسألة النوبية سهلة جدا ومش عايزة فتاوي , ناس وسابوا ارضهم ومش بخاطرهم , بس سابوها عشان مشروع قومي وهو السد العالي , عادي جدا طالما في رحيلنا خير لمصر , لكن وبعد مرور اكتر من خمسين سنة البلد القديم استقبلت ناس من اسيوط ومن سوهاج وكفر الشيخ والفيوم , طب ليه النوبيين اصحاب الارض لأ ؟! , وفضلت فاكر ان المشكلة من الحكومة بس !! لقيت ان المشكلة في الحكومة وفينا , وطوال السنين واحنا نرمي المشكلة علي الحكومة والحكومة ترمي المشكلة علينا !! ولحد النهاردة واحنا بندور في الحلقة المفرغة ده !!

قصر ابريم


يقع قصر ابريم علي الضفة الشرقية للنيل علي بعد ستين كيلومتر شمال شرق أبو سمبل , وفي منتصف السبعينيات تحول قصر ابريم إلي جزيرة في وسط نهر النيل بعد بناء السد العالي , وبذا يعتبر قصر ابريم هو الأثر الوحيد الذي بقي في مكانه ولم ينتقل إلي مكان أخر.

وفي العصور القديمة كانت ابريم تقع علي الضفة الشرقية امام عنيبة او ميعام عاصمة واوات أي النوبة المصرية ,  وأطلق عليها اسم "قلعة ميعام" , وكانت تمثل قلعة موجودة علي تل مرتفع , ولعبت دورا هاما في العصر الروماني اثناء الصراع بين النوبيين والرومان , وتعتبر كلمة ابريم هي اسم حديث مشتق من اسم مروي قديم وهو بديمي , وصارت تكتب باللغة القبطية القديمة بريمس ثم فريم وتحولت في اللغة العربية إلي ابريم.

وبعد ان انسحبت الملكة النوبية اماني ريناس من المحرقة بعد هزيمتها من القائد الروماني جايوس بترونيوس لجأت الي قلعة ابريم , ولحق بها بترونيوس , واقتحم القلعة عليها , فانسحبت الي الجنوب في عاصمتها بالنوبة العليا.

وعلي الجانب الجنوبي الشرقي من الجزيرة عثر علي بقايا كاتدرائية ترجع اهميتها الي انها قامت بدور الاسقفية في النوبة بعد تدمير كاتدرائية فرس في نهاية القرن الثاني عشر الميلادي , وبنيت في القرن السابع الميلادي , وكان ارتفاع الحائط الجنوبي الأصلي للكاتدرائية يبلغ خمسة أمتار, ويوجد بالحوائط الشمالية والجنوبية ستة شرفات , وكان سقف الكاتدرائية مشيد بألواح الخشب , ولكنه حرق بالنيران أثناء حصار قلعة ابريم في العصر الايوبي عام 1173 م.

عثر في الجانب الجنوبي الغربي من الجزيرة علي بقايا معبد من الطوب اللبن بناه الملك النوبي طاهرقا في القرن السابع قبل الميلاد, وبذا يعد هذا المعبد من اقدم المباني علي جزيرة ابريم , ولكن هذا المعبد تحول إلي كنيسة لاحقا ترجع الي النصف الثاني من القرن الخامس الميلادي , ويوجد بمنتصف الكنيسة صحن واسع و رواقيين ضيقين علي كل جانب من الصحن , وتم تقسيم كل رواق بصف من الأعمدة الجرانيتية , وفي النهاية الشرقية للصحن يوجد الحنية أو الهيكل وعلي كل جانب من الحنية يوجد غرفة , ويوجد أسفل الكنيسة سراديب , وعثر في إحداها مقبرة الأسقف النوبي تيموثيس الذي دفن مع خطابات تعيينه عام 1372 م.


ومن المعروف انه عثر علي لوحة الملك امنحتب الأول والتي ترجع للعام الثامن من عصره , وقد أعيد استخدامها داخل سراديب الكنيسة , وهي الآن بالمتحف البريطاني بلندن , وعثر ايضا علي أربعة مقاصير في الجهة الغربية من جزيرة ابريم بكل منها تجويف يضم تمثال لملك بين الهين , وكانت هذه المقاصير منحوتة في الواجهة الغربية للمنحدرات علي النيل , وتوجد الان ثلاثة من هذه المقاصير مفككة في منطقة السبوع الجديدة وفي انتظار لإعادة تركيبها , اما المقصورة الرابعة وتخص وسر ساتت حاكم النوبة العليا في عصر الملك امنحتب الثاني , وأعيد تركيبها في متحف النوبة بأسوان , وقد عثر بالجزيرة ايضا علي لوحة الملك سيتي الاول , وعثر عليها مكسورة ومنقسمة الي اربعة اجزاء , وأعيد تركيبها في الوقت الحالي في المتحف المفتوح بمنطقة كلابشة الجديدة.

0 التعليقات:

إرسال تعليق