من قلب النوبة

زمان لما كنت قاعد في بلانة , او حتي في مدينة ابوسمبل , كنت بقول لنفسي هو فيه ايه ؟! , القضية او المسألة النوبية سهلة جدا ومش عايزة فتاوي , ناس وسابوا ارضهم ومش بخاطرهم , بس سابوها عشان مشروع قومي وهو السد العالي , عادي جدا طالما في رحيلنا خير لمصر , لكن وبعد مرور اكتر من خمسين سنة البلد القديم استقبلت ناس من اسيوط ومن سوهاج وكفر الشيخ والفيوم , طب ليه النوبيين اصحاب الارض لأ ؟! , وفضلت فاكر ان المشكلة من الحكومة بس !! لقيت ان المشكلة في الحكومة وفينا , وطوال السنين واحنا نرمي المشكلة علي الحكومة والحكومة ترمي المشكلة علينا !! ولحد النهاردة واحنا بندور في الحلقة المفرغة ده !!

معبد الدكة


اسم الدكة هو اسم قرية نوبية حديثة , ولكنها كانت تسمي باليونانية " بسلكيس " والتي تعني "العقرب" ربما لان الالهة العقربة سلكت كانت تعبد في هذه القرية , ولهذه القرية أهمية في التاريخ القديم للنوبة حيث انه حدث علي أرض هذه القرية ان الملكة النوبية العظيمة أماني ريناس هزمت القائد الروماني بترونيوس عام 23 ق م.

بدأ بناء المعبد الملك النوبي اركماني وشاركه صديقه الملك البطلمي بطلميوس الرابع وأضاف إلي بناء المعبد كل من الملك بطلميوس السابع والإمبراطور الروماني أغسطس واهدي المعبد إلي اله الحكمة والمعرفة تحوت والذي يحمل علي جدران المعبد لقب سيد بنوبس و بنوبس هي شجرة الجميز.

ويتميز معبد الدكة عن كل معابد النوبة في ان اتجاهه شمال /جنوب وليس شرق /غرب , وتقع بوابته في الجهة الشمالية من المعبد , ويتميز ايضا بأنه المعبد الوحيد الذي يوجد بداخله محرابين وليس محراب واحد احدهما مكرس للملك النوبي اركماني والثاني للإمبراطور الروماني أغسطس أي ان الإمبراطور والملك يتساويان برغم ان الإمبراطورية الرومانية كانت في عنفوان مجدها , والمعروف ان أغسطس هو الذي أضاف محرابه ولم يمس بسوء محراب الملك اركماني.

يتكون المعبد من صرح به فجوات كانت توضع فيها صاريات الأعلام , ويبدو ان مناظر الصرح لم تكتمل , ويوجد بوسط الصرح مدخل المعبد ويعلوه قرص الشمس المجنح والكورنيش المصري , ويوجد علي يسار سمك البوابة منظر لفرعون غير معروف اسمه وهو يقدم القرابين إلي الالهة تحوت و تفنوت وإيزيس , ويوجد أسفله نص مكتوب بالخط المروي النوبي , وبداخل الصرح توجد بوابتين بهما سلالم توصل لحجرات الحراس.

ويلي الصرح فناء مفتوح ولكن جدرانه اختفت , ويلي الفناء واجهة بها عمودين يعلوهما تيجان زهرية , وبين العمودين ستائر حجرية , وعلي الواجهة مناظر تصور بطلميوس السابع أمام بعض الالهة , ويلي ذلك حجرة مربعة مزينة بمناظر تصور الملك يقدم قرابين للالهة وخاصة الإله تحوت , ويوجد بهذه الغرفة بقايا رسوم ومناظر صورها المسيحيون اثناء فترة الاضطهاد , ويلي ذلك صالة مستعرضة لايزال بها مناظر قبطية بسبب استخدام المعبد ككنيسة , وبهذه الصالة سلم يؤدي لسطح المعبد.

وينتهي المعبد بمحرابين يخص احدهما الملك النوبي اركماني , وبه مناظر تصور الملك النوبي اركماني أمام عدد من الالهة , ويلبس الملك النوبي في المناظر قلنسوة الحرب النوبية , ويوصف بأنه فرعون سنمت (جزيرة بجة ) , وعلي الجانب الشرقي منظر يصور اركماني وهو يقدم قرابين للالهة إيزيس بعد ان أعطته إقليم الدوديكاشينوي , وهو الإقليم الذي كان يفصل بين حدود المملكة الرومانية والمملكة النوبية , ويخص المحراب الاخر الإمبراطور الروماني أغسطس , ويوجد به ناووس قمته مكسورة , ويوجد بالناووس مناظر رديئة تصور الإمبراطور في صحبة الهة متنوعة , ومنظر لإله النيل حابي وهو يحمل ماء ويسوق ماشية , ويوجد حول المحرابين حجرتين بهما مناظر أهمها المنظر الذي يصور أيقونة أسد اليوم والأمس , و يعلوه منظر قرد له رأس كلب يتعبد للالهة تفنوت وفوقه الاله حابي يسكب ماء التطهير.


2 التعليقات:

انا اسكن فى هذه المنطقه حاليا

السلام عليكم .. وجود الملكين الكوشي والبطلمي .. هل يدل علي ان المعبد والمنطقه تتبع لكوش ام مصر البطلميه ، ام ان المعبد والمنطقه مناصفه ؟؟

إرسال تعليق